فوسينيتش يتوهج في "ديربي العاصمة" ويعيد روما للصدارة

الكرة الإيطالية منذ 8 سنوات و 4 شهور 306
فوسينيتش يتوهج في

منح ميركو فوسينيتش فوزا عصيبا لروما على حساب جاره اللدود لاتسيو بتسجيله هدفين، بعدما كان فريقه متأخرا بهدف خلال مباراة ديربي العاصمة الإيطالية، التي انتهت بنتيجة (2-1) على الملعب الأوليمبي مساء الأحد، بينما واصل ميلان نتائجه المحبطة، بعدما فرّط في تقدمه أمام مضيفه سامبدوريا بهدف نظيف، ليخسر في النهاية بنتيجة (2-1) خلال المباراة التي جمعت الفريقين على ملعب "لويجي فيراريس" يوم الأحد، ضمن منافسات الجولة الـ34 من الدوري الإيطالي.

استعاد روما بتلك النتيجة صدارة الدوري الإيطالي برصيد 71 نقطة، متفوقا على إنترميلان الثاني صاحب الـ70 نقطة، فرط ميلان الثالث بخسارته فرصة مثالية للاقتراب من المرتبة الثانية، بعدما توقف رصيده عند النقطة الـ64.

جاءت بداية ديربي العاصمة الإيطالية لصالح لاتسيو، عندما سجل توماس روكي الهدف الأول في الدقيقة الـ14، بعدما استغل انفراده بالبرازيلي ألكسندر دوني بحارس روما، ليحول الكرة بمهارة داخل الشباك.

وفشلت جميع محاولات روما في إدراك التعادل خلال الشوط الأول، بسبب التكتل الدفاعي للاتسيو، الذي سيطر لاعبوه على خط الوسط وأغلقوا المساحات أمام منافسهم.

أجرى كلاوديو رانييري -المدير الفني لروما- تغييرا بين الشوطين بإشراك اللاعب الفرنسي جيرمي مينيز، بدلا من قائد الفريق توتي، لكن انطلاقة الشوط الثاني كتمت أنفاس لاعبي روما، بعدما احتسب حكم المباراة ركلة جزاء لصالح لاتسيو في الدقيقة الـ(47)، إلا أن سيرجيو فلوكاري أهدرها برعونة.

انتفض روما هجوميّا، واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالحهم في الدقيقة الـ(53)، سددها بنجاح فوسينيتش في شباك لاتسيو، معلنا تضييق الفارق إلى هدف واحد.

ونجح اللاعب نفسه في تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة الـ(63)، من ضربة حرة مباشرة قوية أمام منطقة الجزاء، مستغلا الوقوف الخاطئ لحائط الصد لدفاع لاتسيو.

خسارة ميلان

وفي المباراة الثانية، بدأ ميلان الذي يقوده المدرب البرازيلي ليوناردو المباراة بطريقة جيدة، بعدما وضعه ماركو بورييللو في المقدمة بعد 20 دقيقة على بداية اللقاء بكرة رأسية أثر ركلة ركنية نفذها البرازيلي مانسيني.

وتعادل سامبدوريا في الدقيقة الـ(53) من ركلة جزاء بواسطة انطونيو كاسانو، احتسبها حكم المباراة بعدما قام دانييلي بونيرا بعرقلة كاسانو.

وخطف جانبالو باتزيني هدف الفوز لسمبدوريا عندما كانت المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، بكرة رأسية ليوجه ضربة شبه قاضية لميلان وآماله في المنافسة على اللقب بعدما اكتفى بفوز واحد في مبارياته الست الأخيرة.

عزز سمبدوريا بتلك النتيجة حظوظه بالمشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعدما انفرد بالمركز الرابع، مستفيدا من اكتفاء شريكه السابق باليرمو بالتعادل مع مضيفه كالياري بنتيجة (2-2).

فيما حافظ نابولي على آماله الحسابية في الحصول على المركز الرابع والتأهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بفوزه على مضيفه باري (2-1)، وسقط فيورنتينا الذي ينافس على مركز مؤهل إلى مسابقة الدوري الأوروبي الموسم المقبل أمام مضيفه أتالانتا المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية (2-1).

عزز جنوا حظوظه الأوروبية على حساب منافس آخر على الدوري الأوروبي، هو بارما، بالفوز على الأخير في ملعبه وبين جمهوره بنتيجة (3-2).

وتعادل كاتانيا مع ضيفه الجريح سيينا (2-2)، وانتهت مباراة الجريحان الآخران أودينيزي وبولونيا (1-1).

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -