مقابلة: رد فعل دي أموريس عن نهائيات كأس العالم و استلامه للقفاز الذهبي

كاس العالم للشباب 2011 منذ 4 سنوات و 2 شهور 1025
مقابلة: رد فعل دي أموريس عن نهائيات كأس العالم و استلامه للقفاز الذهبي

بعد تتويجه بقفاز adidas الذهبي بصفته أفضل حارس مرمى في كأس العالم تحت 20 سنة تركيا 2013 FIFA، بدا حامي عرين أوروجواي جييرمو دي أموريس تائهاً بين فرحته بالجائزة الفردية، التي عكست حقيقة أن فريقه تلقى 3 أهداف فقط في 7 مباريات، وحزن الخسارة في النهائي بركلات الترجيح امام فرنسا.

ولم يفوت مدرب لاسيليستي الفرصة لتسليط الضوء على أداء حارسه في البطولة، حيث قال خوان فيرزيري: "أعتقد أنه اكتسب النضج في نهائيات كأس العالم هذه، من خلال أداء رصين ومستوى باهر، ناهيك عن هدوئه ورباطة جأشه، وتحكمه في معنويات الفريق ... هذه هي مواصفات الحارس المثالي بالنسبة لي".

وفي حديثه مع موقع FIFA.com، ظهر دي أموريس بوجه حزين بعض الشيء، رغم أنه تمكن في الأخير من رسم ابتسامة خجولة على شفتيه، وخصوصا عند استعراض إنجازات لاسيليستي في هذه البطولة.

FIFA.com: تلقيتم للتو هزيمة قاسية بركلات الترجيح، ولكن لا شك أن أوروجواي قدمت بطولة رائعة، كما أنك حصلت على جائزة أفضل حارس مرمى في هذه النهائيات. ما هو الشعور الذي يتملكك أكثر: الحزن أم الفرح؟
إنها مشاعر مختلطة. تنتابنا خيبة أمل كبيرة لأننا كنا نطمح للفوز بكأس العالم، وكنا قريبين جداً من تحقيق المبتغى. أعتقد أن الفريق أدى مباراة جيدة جدا، حيث أخرجنا كل ما في جعبتنا فوق الملعب، وأنا سعيد جدا بأداء رفاقي، لأنهم قدموا فعلا أفضل ما لديهم. قمنا بعمل عظيم على الصعيد الدفاعي، حيث نجحنا في إغلاق جميع المساحات، وتمكنا من الحيلولة دون دخول أي هدف في مرمانا، حيث كان ذلك واحدا من أهدافنا في هذه المباراة. كما أتيحت لنا نحن أيضا فرص لهز شباكهم، ولكن للأسف لم تدخل الكرة، فتعين علينا الاحتكام لركلات الترجيح. للأسف، لم أتمكن من التصدي لأية تسديدة. لا يسعني سوى أن أهنئ الخصم.

ماذا تعني لك هذه الجائزة الفردية؟
إنه لشرف عظيم أن أحصل على هذه الجائزة. إنها تعكس كل العمل الدفاعي الذي قدمه الفريق طوال البطولة، وقد كان عملاً جيداً جدا. يجب أن أشكر زملائي وأهديها إليهم، لأنه لهم هم أيضاً. على مدى 40 يوما ناضلوا لتحقيق الهدف المتمثل في التتويج أبطالاً للعالم، وكنا قريبين من ذلك. الآن أنا حزين لما حدث، ولكن بعد ساعات وأيام سأدرك القيمة الحقيقية لهذه الجائزة.

شخصياً، كيف تقيم تجربتك في كأس العالم تحت 20 سنة تركيا 2013 FIFA؟
يجب علينا أن نهنئ المنظمين، لأنها كانت بطولة رائعة. شخصياً وجماعياً، أعتز بالصورة الجيدة التي تركناها، وبالفريق الرائع الذي لعبنا به ... أعتقد أننا أخرجنا كل ما في جعبتنا خلال هذا المونديال، ورغم أن الهدف الأكبر لم يتحقق، فإننا سنذهب برؤوس مرفوعة.

إلى أي مدى تعتقد أن احتلال المركز الثاني في تركيا 2013 من شأنه أن يفتح لكم أبواب منتخب الكبار؟
احتلال المركز الثاني إنما هو شيء للمستقبل، ولكن إذا كان أحد يريد أن ينضم لمنتخب الكبار، فيجب عليه أن يواصل العمل وبشكل جيد أينما لعب. إن ما بات واضحا في هذه البطولة هو أن أوروجواي تملك ما يكفي من المقومات لصنع أشياء عظيمة في المستقبل.

كانت أوروجواي  كلها تواكب مسيرة هذا الفريق، الذي حصل أيضا على الدعم من لاعبين كبار مثل دييجو فورلان أو ناندو موسليرا...
كان شيئاً جميلاً حقا أن نحظى بدعم البلد بأسره. أعتقد أننا أدخلنا الفرح لقلوب الناس. في الدور قبل النهائي ضد العراق وصتنا أخبار بأن البلد كان سعيدا جدا وأن الناس خرجوا للاحتفال بالنصر. لم نتمكن من إهدائهم لقب البطولة، ولكن بإمكانهم أن يطمئنوا. فقد أخرجنا كل ما في جعبتنا وأظهرنا أن هناك لاعبين جيدين بإمكانهم أن يعيدوا منتخب الكبار إلى منصة التتويج في كأس العالم.

صحيح أن أوروجواي بقيت على أبواب المجد في المكسيك 2011 وتركيا 2013، لكنها تتألق دائما في البطولات الكبرى...
نعم، كنا نظن أن هذه هي الفرصة المواتية لرفع كأس، ولكننا لم نُوفق في ذلك. نأمل أن تتاح لنا الفرصة لتعويض ذلك يوما ما.

أين ستضع هذا القفاز الذهبي؟
لست أدري ... أعتقد أني سأضعه في المنزل، ربما في غرفتي، على مقربة مني ... حتى لا يهرب (يضحك). في مكان مميز.

 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -