يورو تكتيكس : فرصة الأرجنتين الأخيرة لرقص التانغو على حطام جامايكا !

رياضة منذ 1 سنة و 10 شهور 3684
يورو تكتيكس : فرصة الأرجنتين الأخيرة لرقص التانغو على حطام جامايكا !

يخوض منتخب الأرجنتين اليوم مواجهة شبه روتينية على الورق بعد أن حسم تأهله لربع نهائي كوبا أميركا، ضد جامايكا في ثالث جولات دور المجموعات للبطولة.

ويحتل المنتخب الأرجنتين صدارة المجموعة برصيد 4 نقاط ثم باراغواي برصيد 4 نقاط ثم أوروغواي برصيد 3 نقاط ثم جامايكا برصيد صفر من النقاط اي أن الأمور شبه محسومة في تلك المجموعة ومنتخب جامايكا بحاجة لمعجزة لكي يتأهل في حين أن ثلاثي المجموعة الآخر سيلعب من أجل الترتيب سواء كأول او ثاني أو ثالث.

والآن إلى تحليل شامل لمواجهة الليلة

أولا نظرة على تاريخ مواجهات المنتخبين بالبطولة

لم يجمع المنتخبين أية مواجهات في بطولة كوبا أميركا بالإضافة إلى أن المواجهة الوحيدة الرسمية التى جمعت بين المنتخبين كانت في بطولة كأس العالم 1998 ويومها تفوق راقصو التانغو بنتيجة 5-0 سجل أورتيغا هدفين وباتيستوتا هاتريك، وجمع بينهم مباراة ودية في 2010 وتفوق المنتخب الأرجنتيني بنتيجة 2-1.

ثانيا حقائق حول مباراة اليوم وأخبار المنتخبين

تاتا مارتينيو مدرب منتخب الأرجنتين ربما سيحاول أن يضيف إلى خط الوسط بعض الإبداع وقد نرى عودة بانيغا على حساب بيليا، أغويرو إن كان في حالة صحية جيدة تسمح له بالمشاركة فسيكون أساسيا ضد جامايكا.

على الجانب الآخر وينفريد شايفر قد يدفع بدارين ماتوكس بدلا من سيمون داوكينز، وسيستغل جيلس بارنيس في دور أعمق في منتصف الملعب، والمدرب قد يلعب بنفس الخطة التى لعب بها ضد باراغواي.

ثالثا .. تكتيكس المنتخبين

أولا الأرجنتين

المنتخب الأرجنتيني يؤدي بأداء باهت جدا تحت قيادة تاتا مارتينيو، في بداية البطولة أكدنا انه سيلعب بالثلاثي دي ماريا وأغويرو وميسي، نعم لكن المحصلة ليست ك MSN برشلونة حتى حينما لعب بمحوري ارتكاز ضد أوروغواي لم يفلح الأمر، فالخطة أكثر من مجرد وضع 3 لاعبين بنفس الصفات سويا، تاتا سيلعب بطريقة 4-3-3، الرباعي الدفاعي كما هو زاباليتا على اليمين وروخو على اليسار، في قلب الدفاع أوتاميندي وغاراي، ماسكيرانو كمحور ارتكاز صريح وأمامه بانيغا كصانع ألعاب متأخر يقوم بدور حلقة الوصل بين منتصف الملعب والهجوم، باستوري كصانع ألعاب متقدم تارة ومتأخر تارة ودوره حيوي في التمريرات البينية وبدء العرضيات عن طريق تمريرات قصيرة لظهيري الجنب مثلما رأينا في كرة هدف الأوروغواي الذي سجله أغويرو، في الخط الأمامي دي ماريا وميسي وأغويرو، لنتفق سويا أنه طالما هناك ميسي فيمكنك ان تكون إم إس إن آخرى لكن تاتا لا يعرف كيف فقط، دي ماريا كمهاجم ظل سيء جدا عكس ميسي، على الجناح الطائر أن يعرف الفرق جيدا بين هذا المركز وذاك، الإختراق من الجناح للعمق ومساندة المهاجم والتمريرات القصيرة وإقتحام منطقة الجزاء، أغويرو كمهاجم صندوق وميسي سيلعب كما هو في برشلونة لا اختلاف دور القائد يبدأ كل شئ من ناحيته حتى حينما يكون مراقبا فثنائي الهجوم الآخرين فعالين، كلاهما يمكنه أن يسجل في أي وقت، وأغويرو يتبادل دوره مع ميسي أحيانا لا مشكلة في ذلك، لكن هل يدرك تاتا ذلك؟ ومجددا هناك مشكلة في قلب دفاع الأرجنتين، غاراي ساذج للغاية ويشكل عبئا كبيرا على أوتاميندي، إن تواجد بانيغا بجوار ماسكيرانو هذا يعني أن ماسيكرانو سيكون وحيدا في المرتدات عكس تواجد بيليا بجواره.

ثانيا جامايكا

شايفر يلعب بطريقته 4-4-1-1، لورانس كظهير أيسر وهيكتور ومورغان في قلب الدفاع وماريابا كظهير أيمن، الجناح الأيمن ماكليري والأيسر ماكانوف محوري الإرتكاز هما أوستن وواتسون أمامهم صانع ألعاب متقدم هو بارنيس وماتوكس في مركز المهاجم الصريح، وينفريد سيعتمد على الهجمات المرتدة السريعة هو سيراهن على سرعات فريقه في الإرتدات من الدفاع الى الهجوم، للأسف ينقصه المهاجم الدقيق الذي يمكنه أن يسجل من أنصاف الفرص، وصانع الألعاب الذي يمكنه ان يصنع فرصة من لاشئ، أفضل لاعب لديه هو أوستين الذي يلعب كمحور إرتكاز لكن في المجمل قد يلعب المباراة من أجل تقليل الأضرار إن حاول الفوز فسيكون عليه أن يحول ماتوكس إلى إبراهيموفيتش ! فالتسجيل من أنصاف الفرص هي سمة الكبار، وربما هو أيقن الدرس الذي عانى منه الإكواردو وكوينتيروس، عليه ان ينتظر أن يستهتر به الخصم ويلدغهم لكن في المجمل إن خاطر شايفر فعليه أن يتحمل العواقب.

رابعا خط سير اللقاء

الأرجنتين ستدخل للقاء وهم يشعرون بأريحية كبيرة للغاية، الفوز على أوروغواي منحهم دفعة معنوية كبيرة، واليوم هم يواجهون جامايكا، وهم الطرف المرشح للفوز بذلك اللقاء، ولديهم دافع أكبر من الخصم وهو الفوز ببطورة كوبا أميركا.

على الجانب الآخر جامايكا خسروا بنتيجة 1-0 من الأوروغواي وبنفس النتيجة من باراغواي، لكنهم ربما يبحثون عن إنتصار معنوي قوي قبل العودة للديار، تاتا عليه أن يركز هذه المرة وإلا فإنه لن يستمر طويلا كمدرب للمنتخب الأرجنتيني.

في النهاية، الألبيسيليستي لم يقدموا ربع ما كان متوقعا منهم حتى الآن، المنتخب الوحيد الذي قدم مستوى مبهر كان تشيلي، في حين أن منتخب جامايكا يكفيه شرف المحاولة .. فهل من مفاجآت الليلة ؟

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -