الكويت يسقط في فخ التعادل أمام الهلال الساحلي


أنقذ المدافع البحريني عبد الله المرزوقي فريقه الكويت الكويتي حامل اللقب من الخسارة أمام ضيفه الهلال الساحلي اليمني عندما سجل هدف التعادل 2-2 في الوقت بدل الضائع، اليوم الثلاثاء، على إستاد نادي الكويت ضمن منافسات المجموعة الثانية من الدور الأول لكأس الاتحاد الآسيوي في كرة القدم.

 

وحصل كل من الكويت والهلال على نقطة واحدة.

 

وتضم المجموعة أيضاً براذرز الهندي، وسيتأهل فريقان منها إلى الدور الثاني. يذكر أن المجموعة كانت تضم أيضاً النجف العراقي لكن الفرق العراقية منعت من المشاركة نتيجة إيقاف الكرة العراقية آسيويا ودولياً.

 

وكان الكويت توّج باللقب، وهو الأول في تاريخ الكرة الكويتية، بفوزه على الكرامة السوري 2-1 في المباراة النهائية التي أقيمت في الكويت في 3 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي.

 

الهلال كان متقدماً 2-1 حتى الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع قبل أن يدرك المرزوقي التعادل من تسديدة على "الطائر" اثر عرضية من ناصر القحطاني.

 

أهدر الكويت فرصاً بالجملة في الشوط الأول كانت كفيلة بحسم المباراة مبكراً، واستحوذ لاعبوه على الكرة في منتصف ملعب الهلال، وكان تحركات حسين حاكم والبرازيلي روجيرو وعلي الكندري جيدة وخلقت الخطورة على مرمى الفريق اليمني.

 

أما الهلال فاعتمد على الهجمات المرتدة التي شكلت خطورة في بعض الأحيان على مرمى خالد الفضلي.

 

وافتتح ياسر باصهي التسجيل خلافاً لمجريات المباراة بعد انفراده بالفضلي حيث وضع الكرة سهلة في الشباك (45).

 

وفي الشوط الثاني، واصل الكويت ضغطه بحثاً عن تعديل النتيجة وعاد البرازيلي كاريكا إلى هوايته بإضاعة الفرص السهلة اثر انفراده بحارس الهلال سالم عوض إلا أن الأخير أبعدها إلى ركنية بصعوبة (54)، وبعد دقيقة أدرك علي الكندري التعادل اثر تلقيه كرة من على باب المرمى الخالي من كاريكا لم يجد الكندري فيها صعوبة بهز الشباك.

 

وفي سيناريو مشابه للشوط الأول، استطاع الهلال إضافة الهدف الثاني عندما لعب أكرم الصلوي كرة عرضية تجاوزت الفضلي واخطأ الكندري بالتعامل معها فأودعها بشباك فريقه عن طريق الخطأ (60).

 

وخطف المرزوقي هدف التعادل في الثواني القاتلة منقذاً فريقه من موقف حرج في بداية مشوراه للدفاع عن اللقب.

 

المجموعة الأولى

 

فوز الكرامة على صحم

 

وسجل الكرامة السوري فوزاً متوقعاً على ضيفه صحم العماني 2-صفر ضمن منافسات المجموعة الأولى.

 

وفرض الكرامة أفضليته عبر أسلوب هجموي في حين لعب الفريق العماني بأسلوب دفاعي مع الاعتماد على المرتدات التي لم تخل من خطورة نجح دفاع وحارس الكرامة في إبطالها.

 

وعكست سيطرة الكرامة في الشوط الأول عن هدفي الفوز عبر الأردني حسن عبد الفتاح (24) وفهد عودة (29).

 

وعلى الرغم من الهجوم الخطر للكرامة في الشوط الثاني إلا أن مهاجميه احمد عمير وحيان الحموي لم ينجحا في استغلال أكثر من فرصة سانحة فبقيت النتيجة على حالها.

 

خسارة أهلي صنعاء أمام شباب الأردن

 

وضمن منافسات المجموعة الأولى أيضاً خسر أهلي صنعاء اليمني أمام شباب الأردن الأردني صفر-1. وسجل الفلسطيني فادي لافي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 87.

 

المجموعة الخامسة

 

خسارة النهضة أمام الرفاع

 

 

وسقط النهضة العماني أمام ضيفه الرفاع البحريني بهدف للاشيء في مسقط ضمن منافسات المجموعة الخامسة.

 

وأحرز إسماعيل عبد اللطيف هدف الرفاع الوحيد في الدقيقة 59.

 

جاءت المباراة متوسطة المستوى كانت فيها الأفضلية للضيوف الذين امتلكوا زمام المبادرة الهجومية في البداية، ثم حاول أصحاب الأرض السيطرة على المجريات لكن من دون فاعلية تذكر على المرمى.

 

سنحت للاعبي الفريقين بعض الفرص للتسجيل لكن إسماعيل عبد اللطيف كان الوحيد الذي ترجم ذلك إلى هدف كان كافياً لفوز فريقه وذلك بعد مجهود فردي لحسين سلمان الذي مرر كرة رائعة إلى داخل المنطقة تابعها عبد اللطيف برأسه في المرمى (59).

 

حاول مدرب النهضة محسن درويش إنقاذ الموقف فأشرك سعيد جمعة بديلاً لمحمد محيل ثم سالم الشامسي مكان محمد المشايخي لتنشيط الناحية الهجومية، وعاد وأكمل تبديلاته بإشراك سالم الفارسي بديلاً لعبد العظيم العجمي.

 

فشلت المحاولات العمانية في الوصول إلى مرمى الرفاع الذي أغلق منطقته جيداً واعتمد على الهجمات المرتدة ونجح في النهاية في الحفاظ على تقدمه.

 

الريان يستهل مشواره بفوز كبير

 

وفي مباراة ثانية ضمن ذات المجموعة حقق فريق الريان انتصاراً ساحقاً في بداية مشوراه بعد أن حول تخلفه بهدف إلى فوز على مضيفه الوحدات الأردني بأربعة أهداف مقابل هدفين في المباراة التي جمعتهما في العاصمة الأردنية عمان.

 

سجل للوحدات احمد الحليم في الدقيقتين (11 و45) سجل للريان ألفونسو في الدقائق (41 و50 و82) وفابيو سيزار(64).

 

بدأ فريق الوحدات ضاغطاً في العشر الدقائق الأولى من الشوط الأول كما حاول استغلال الأخطاء الدفاعية خلالها حتى تمكن لاعبه احمد عبد الحليم من افتتاح التسجيل في الدقيقة 11 من تسديدة من خارج منطقة الجزاء.

 

وكثف الريان من هجماته بعد ذلك حتى أدراك التعادل من كرة ثابتة سددها ألفونسو في الدقيقة 41 بينما ضاعت لنفس اللاعب فرصة عند خط المرمى عندما تلقى تمريرة مرت إلى خارج الملعب.

 

ومن جانبه لم يهدأ الفريق الأردني في تهديد مرمى الريان إلى أن عاد احمد الحليم ووضع فريقه في المقدمة من جديد في الدقيقة 45 بتسجيل الهدف الثاني.

 

نشط الفريقان وكان الريان الأكثر ضغطاً خلال الربع الساعة الأولى من الشوط الثاني حتى كسب ركنية سددها فابيو سيزار لتجد طريقها إلى المرمى برأسية لألفونسو بعد خمس دقائق من بداية الشوط. وتبادل الفريقان هجمات قوية شكلت تهديداً متوصلاً على حارسي المرمى ونجح حارس الريان في صد العديد من التسديدات أو السيطرة عليها ثم نجح فابيو سيزار بإضافة الهدف الثالث في الدقيقة 64.

 

واستمر أداء الفريقين قوياً وسريعاً في هجمات متبادلة حتى تمكن ألفونسو من تعزيز تقدم الريان بالهدف الرابع في الدقيقة 82. ودار اللعب سجالاً حتى انتهى اللقاء لصالح الريان 4-2.

 

 


 
 
 
. . 99 . 1

ألمزيد


إضافه رد جديد
التعليقات 1

مجموع 0 تقييم 0.00
شكراااا على الخبر