قراءة في نتائج الجولة الأولى من الكالتشيو

عام . midoo87 175 0
انتهت الجولة الأولى من الدوري الإيطالي تاركةً وراءها العناوين التالية:

منافسة قوية على اللقب, أهدافاً جميلة, غياب المفاجآت الكبيرة, انتقالات وأسماءاً مميزة على صعيدي اللاعبين والمدربين.

شهد اليوم الأول تعثر ميلان وتألّق يوفنتوس بطل الموسم السابق, ولم تكن نتيجة الروسونيري مفاجئة كثيراً نظراً للظروف التي يمر بها النادي منذ الموسم الماضي, إن كان من ناحية الإصابات, أو سوق الانتقالات الفقيرة التي قام بها غالياني ما عدا صفقة ماريو بالوتيلي, الذي بدا في المباراة الأولى له هذا الموسم أن سمعته التي تسبقه دائماً قبل أية مباراة, قد بدأت تظلمه وتؤثر على رأي الحكام مهما كانت الظروف. الأمر الذي قد يؤثر على الفريق بأكمله نظراً لاعتماد ميلان على سوبر ماريو, خصوصاً في ظل غياب أو "تغييب" ستيفان الشعراوي عن الواجهة مؤخراً.

 

وجاء تألّق المخضرم لوكا توني مع فريقه الجديد فيرونا, الصاعد حديثاً إلى الدرجة الأولى بعد غياب 11 عاماً عنها, ليقضي على أمل الروسونيري حتى بتحقيق التعادل, وأنهى المباراة لصالح فريقه بهدفين من توقيعه مقابل هدف وحيد لميلان سجّله لاعبه الجديد آندريا بولي.

من جهته, تمكّن بطل الموسمين الماضيين على التوالي, فريق يوفنتوس من تحقيق انتصار ثمين على مضيفه سامبدوريا في المباراة الثانية من افتتاح الجولة الأولى. فاليوفي لم يتمكّن من الفوز على سامبدوريا في جنوى منذ 7 سنوات, كما أن السامب كان الفريق الوحيد الذي فاز على يوفنتوس الموسم الماضي ذهاباً وإياباً.

استطاع يوفنتوس اختطاف النقاط الثلاث من مباراة صعبة للغاية أمام فريق عنيد, بهدفٍ وحيد جاء عن طريق لاعبه الجديد كارلوس تيفيز, الذي حمل معه الكثير من المشاعر قبل وبعد أن وصل إلى تورينو, بسبب قرار الإدارة منحه الرقم 10, الذي حمله قبله أساطير اليوفي, آخرهم وأهمهم, أليساندرو دل بييرو. لهذا جاء هدف تيفيز مليئاً بالمشاعر له وللجماهير ولأنطونيو كونتي على حد سواء. كما شهدت المباراة تألق حارس اليوفي وكابتن الفريق جانلويجي بوفون, إلى جانب كوادوو أسامواه, أرتورو فيدال وبول بوغبا, الذي صنع الهدف بطريقة ممتازة, وقدم مباراة رائعة. ويذكر أنه بدأ أساسياً بديلاً لكلاوديو ماركيزيو الذي أصيب في مباراة كأس السوبر أمام لاتسيو, والذي قد يغيب لفترة لا تقل عن شهر.


في اليوم الثاني من الجولة الأولى, سجّلت نتائج متوقعة خاصة لوصيف الموسم الماضي فريق نابولي الذي ضرب بقوة في مباراته الأولى وفاز بثلاثة أهداف على بولونيا, مرسلاً بذلك إنذاراً شديد اللهجة للمرشح الأول هذا الموسم, يوفنتوس.

قدّم نابولي في هذه المباراة, كعادته دائماً, صورة جميلة لخط هجومه, مع الوافدين الجديدين لاعبي ريال  مدريد السابقين, خوسيه ماريا كاليخون وغونزالو إيغوايين, إضافة إلى لاعبه ونجمه ماريك هامسيك, الذي قدم مباراة رائعة بدوره وسجل هدفين من الأهداف الثلاثة, كما بدا واضحاً جداً الانسجام بين اللاعبين تحت إدارة مدرب الفريق الجديد, الإسباني رفاييل بينيتيز.

أما مدرب نابولي السابق, والتر ماتزاري, فكان على موعد بالفوز في مباراته الأولى مع فريقه الجديد, إنتر ميلانو, الذي فاز على جنوى بهدفين نظيفين من توقيع الياباني يوتو ناغاتومو والأرجنتيني رودريغو بالاسيو. لم يكن أداء إنتر بالصورة التي توقعها الجميع, على الرغم من تألق غوارين وجوناثان, لكن على ماتزاري العمل أكثر في الجولات القادمة إذا كان يريد إثبات نفسه في الدوري خاصة وأنه مرتاح من جهة الالتزامات الأوروبية هذا الموسم.

وفي المباريات الأخرى, تمكن فريقا العاصمة من تحقيق فوزهما الأول في افتتاحية الدوري, حيث فاز لاتسيو على أودينيزي بهدفين سجلهما إيرنانيز وكاندريفا (ضربة جزاء), مقابل هدف لأودينيزي جاء عن طريق اللاعب الشاب مورييل, الذي اختير الموسم الماضي أفضل لاعب شاب في الكالتشو.

ومن جهته, فاز روما بقيادة مدرّبه الجديد الفرنسي رودي غارسيا على ليفورنو أمام جمهوره بهدفين نظيفين سجلهما دانييلي دي روسي والشاب أليساندرو فلورنزي.

وفي هذه الجولة فاز تورينو على ساسوولو, القادم الجديد إلى الدرجة الأولى بهدفين لصفر, كما فاز كالياري على أتالانتا بهدفين لهدف, وشهدت مباراة بارما وكييفو التعادل الوحيد في هذه الجولة, والمباراة الوحيدة التي لم يسجّل فيها أهداف.

 

وفي ختام الجولة الأولى تواجه فيورنتينا مع كاتانيا في مباراة شهدت تقديم لاعب بايرن ميونخ السابق الألماني ماريو غوميز الأول لجماهير الكالتشو, وعودة النجم الإيطالي جوسيبي روسي إلى إيطاليا وإلى الملاعب بشكل عام, كما شهدت تألقه بعد تسجيله هدف الفيولا الأول بطريقة جميلة. يذكر أن المباراة انتهت بنتيجة 2-1 لفيورنتينا.

عادت الحياة لملاعب الكالتشو في جولة كانت بمثابة حصة تدريبية قبل أن تبدأ مباريات القمة، بدءاً من الأسبوع الثالث مع دربي إيطاليا...
 
إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)