كيف لعبت المنشطات بتاريخ كرة القدم؟

عام . mustafa.amin 245 0
كان منتخب المجر المرشح الأقوى كأس العالم في سويسرا عام 1954 ، فبوشكاش ورفاقه اكتسحوا جميع الفرق بنتائج كبيرة وصولا للنهائي الذي جمعهم مع ألمانيا الغربية ، ذات الفريق الذي خسر مع المجر في دور المجموعات بـ8-3. 
 
ألمانيا في النهائي قدمت أداءا مغايرا، وفازت بالكأس التي ساهمت بانطلاقة عهد ذهبي في البلاد التي كانت مازالت تتعافى من دمارالحرب العالمية الثانية ، وبعدها اشاعات وأخبار كثيرة عن تعاطي منتخب ألمانيا الغربية للمنشطات قبل نهائي مونديال سويسرا وعلى مدى أعوام.
اضطرت المجر على الاعتذار من ألمانيا، وظهرت تصريحات كثيرة للاعبين ألمان تؤكد حقنهم بأدوية قبل المباراة المعنية، وهنا كانت البداية وظهرت كلمة "منشطات" في عالم كرة القدم تحديدا عام1968، وبدأ الاتحاد الدولي والاتحادات القارية بسن قوانينها وعمليات فحص اللاعبين وحظر المواد والأدوية من الاستعمال لممارسي اللعبة .
فما هي المنشطات التي يتعاطاها لاعبو كرة القدم.. تأثيرها .. سبب تعاطيها .. وأنواعها: 
المسكنات... وهي أقوى شكل من أشكال العقاقير التي تسكن الألم .. أهمها المورفين والميثادون والهينوبيثيدين التي تستخدم لرفع سقف الشعور بالألم ليتمكن الرياضي من المنافسة والقيام بتدريبات أشق لفترة أطول، وانتشر استعمالها بين اللاعبين المصابين الباحثين عن التعافي بشكل أسرع الهولندي ياب ستام أحد من عوقب بسببها، نوع آخر من الأدوية المحظورة في اللعبة وهو الأدوية البنائية التي تساعد في بناء العضلات، عن مركبات طبيعية أو كيميائية تعمل عمل هيرمون الـ "تستسترون" أهمها الـ" أندروستينيديون" .
أهم حالات هذا العقار .. كانت في مونديال ألمانيا للسيدات عام 2011 عندما اتهمت سيدات كوريا الشمالية بتعاطيه ولأول مرة بتاريخ كرة القدم يجري الحصول على عينات جميع لاعبات المنتخب ويحرم الفريق من إكمال مشاركته
 
نوع أخر محظور وفي جميع الرياضات ليس فقط كرة القدم، وهو مدرات البول هي عبارة عن منتجات تساعد على خفض نسبة السوائل في الجسم.. يستعملها الرياضييون لتخفيف الوزن بسرعة ولاخفاء وجود مواد أخرى محظورة بزيادة معدل التبول وبالتالي التخلص من تلك المواد من الجسم... لذلك اكتشافها في جسم الرياضي إدانة أكثر مدرات البول استعمالا في كرة القدم .. الـ فورسمايد او ما يعرف باسمه التجاري ( لازيكس ) البرتغالي البرازيلي لاعب برشلونة وبوروتو.. الدولي السابق ديكو أبرز من عوقب بسببها .
أما أهم منشطات كرة القدم وأكثرها استعمالاً ، "المنبهات" وهي مواد تؤثر على الدماغ لتنبيه الجسم عقلياً وبدنياً .. وإعطاء اللعب قدرة أكبر على المنافسة على أعلى مستوى لفترات أطول كما تقلل الشعور بالتعب ويمكن أن تساعد في خفض الوزن .
أكثر الأنواع المنبهات انتشارا في عالم اللعبة .. ما يعرف بالكوكايين لاعبون كثر تورطوا بالكوكايين مثل الارجنتيني الشهير دييغو مارادونا والروماني موتو.
وهناك الـ " فينيثيلين" أو ما يعرف باسمه التجاري الـ "كبتاغون"، وأكثر حالات تعاطي اللاعبين للكبتاغون سجلت في آسيا وافريقا عموما وفي الدول العربية خصوصاً علما أن الحشيش والكوكايين والكبتاغون جميعها تعتبر مواد مجظورة يعاقب عليها من الاتحادات الأولمبية ولجميع الألعاب .
أما في أوروبا قانتشر ال" أم فيتامين" .. وبالحديث عن الأم فيتمين وبالعودة لمونديال 1954 .. في اغسطس عام 2013 كشف النقاب عن جزء من تقرير حكومي ألماني يؤكد أنه بدلا من أن يحقن لاعبو المانيا الغربية قبل نهائي مونديال سويسرا يحقن فيتامين، أعطو مادة بريفيتين التي تحتوي على مركب أم فيتامين الذي كان يعطى للطيارين في زمن الحرب، كي يبقوا يقظين ومستعدين لخوض المعارك لوقت أطول .. ليكتشف العالم وبعد 59 عاماً، أن المجر استحقت رفع كأس العالم .
 
إضافه رد جديد
مجموع التعليقات (0)